security

توقف تحديثات فلاش بلاير ادوبي

موعد انتهاء دعم فلاش بلاير

فلاش بلاير اودوبي لا تحديثات بعد الان. أعلنت شركة ادوبي عن إيقاف الدعم لبرنامج فلاش بلاير ادوبي
Flash Player في نهاية 2020. وقد أعلنت ادوبي سابقا في يوليو 2017 عن نيتها بالتوقف عن اصدار فلاش بلاير للمستخدمين وتحديثاته بعد 31 ديسمبر 2020 ( تاريخ EOL ).
وقد تم اصدار هذا الإعلان بالتعاون مع شركاء اودوبي في مجال التكنولوجيا ومنهم ابل و فيسبوك و جوجل و مايكروسوفت و موزيلا والذين قاموا بدورهم بإصدار إعلانات تكميلية بمزيد من التفاصيل.

وحسب ما ذكرت اودوبي في إعلانها انه بسبب التطور للمعايير المفتوحة مثل HTML5 و WebGL و WebAssembly باستمرار. والتي تعمل كبدائل قابلة للتطبيق لمحتوى الفلاش.
يقوم المطورين للمتصفحات الرئيسية بدمج هذه المعايير المفتوحة في متصفحاتهم وإيقاف معظم المكونات الإضافية الأخرى (مثل Adobe Flash Player). تم الإعلان عن قرار اودوبي التجاري في عام 2017 ، مع إشعار مسبق مدته ثلاث سنوات. اعتقادا بأن ذلك سيتيح الوقت الكافي للمطورين والمصممين والشركات والأطراف الأخرى لترحيل محتوى Flash الحالي. حسب الحاجة إلى معايير جديدة ومفتوحة.

تحديثات اودوبي

ستستمر اودوبي بإصدار تحديثات فلاش بلاير Flash Player، للحفاظ على توافق النظام والمتصفح. و سيتم إضافة الميزات والإمكانيات حتى نهاية عام 2020. وبعدها ستقوم اودوبي بإزالة صفحات تنزيل فلاش بلاير من موقعها على الانترنت.
بالإضافة الى انها ستقوم بحظر تشغيل محتوى فلاش بلاير بعد هذا التاريخ.
كما اوصت اودوبي باستخدام أحدث البرامج المدعومة والمحدثة. وحذرت المستخدمين من استخدام فلاش بلاير بعد تاريخ EOL نظرًا لأنه لن يتم دعمه بواسطة اودوبي بعد نهاية ٢٠٢٠.

كما انها حذرت من تنزيل فلاش بلاير Flash Player من مواقع أخرى غير تابعة لأودوبي. وصرحت بأن هذه الإصدارات من فلاش بلاير غير مصرح بها من قبل أودوبي. ويجب على العملاء عدم استخدام إصدارات غير مصرح بها من فلاش بلاير. وكما ذكرت ان الإصدارات الغير مصرح بها هي مصدر للبرامج الضارة والفيروسات. لن تتحمل اودوبي أية مسؤولية عن الإصدارات غير المصرح بها من فلاش بلاير. وان استخدام هذه الإصدارات على مسؤولية المستخدم الخاصة تمامًا. وذكرت اودوبي بانها لن تصدر أي تحديثات لفلاش بلاير بعد نهاية عام 2020 . واوصت جميع المستخدمين بإلغاء تثبيت فلاش بلاير قبل نهاية 2020 .

اكتب تعليقك على هذا الموضوع